الأحد، ديسمبر 24، 2017

على الرغُم من هذا أتفهمكـ!




هل فكرت يوماً اختلاف وجهات النظر هل هي نعمة أم أنها نقمة
حسناً ، تنوع الآراء و تعدد الآراء لا يمثل اختلاف ما دام الأساس سليم هو توحيد المعتقد على المستوى النظري و العملي...


" لولا اختلاف الاذواق لبارت السلع "

مقولة قديمة قيّمه مبدئها " إحترام وجهات النظر"
فطريقة تفكير الشخص ومبادئه تشكل شخصية الانسان 

فذاك يحب الكتابه والآخر يستمع بالقرآءه البعض يحب العزله وغيره يحب الاجتماعات ،إلى آخره...
مهما حاولنا جمع اذواقهم معاً فالفكره بحد ذاتها ليست بالسديده تماماً 

من المفترض أن الجميع يعرف بأن ذلك أيضاً مستحيل وعليه تقبل الاختلافات 
ليس من واجبك ارغام شخص على وجهة نظرك وليس عليه ذلك .. صحيح!

أن تعيش في مجتمعٍ كله يحب نفس الشيء ويكره نفس الشيء، مجتمعٍ سيتحول من تشابه أفراده
إلى جماعةٍ من الآلآت المستنسخة عن بعضها البعض، بلا رأيٍ ولا ميولٍ شخصية ولا نظرةٍ خاصة ولا حياةٍ خاصة !

وكان الرسول صلَّ الله عليه وسلم يربي أصحابه على أدب الاختلاف، وعلى ثقافة قبول 
الرأي الآخر في المسائل الاجتهادية..


قال الرسول صلَّ الله عليه وسلم لأصحابه بعد غزوة الأحزاب 
"لا يصلين أحدكم العصر إلا في بني قريظة"
فاختلفت إفهام الصحابة في ما يريده الرسول من هذا الأمر، 
وكان لهم في هذا رأيان  

"الرأي الأول"
فهم فريق من الصحابة أن رسول الله صلَّ الله عليه وسلم يريد منهم تأخير صلاة العصر 
إلى حين الوصول إلى بني قريظة، وإنه حتى لو أدركتهم صلاة العصر وهم في الطريق 
يجب أن لا يتوقفوا، لأن الرسول صلَّ الله عليه وسلم يريد منهم تأخير الصلاة في ذلك اليوم 
لذات التأخير، وهذا الفهم يحتمله حديث رسول الله وهو ما يدل عليه ظاهر الحديث.

"الرأي الثاني"
الفريق الآخر فهم معنى آخر وهو أيضا معنى محتمل ومقبول، 
حيث فهم أن الرسول صلَّ الله عليه وسلم يريد منهم أن يعجلوا في المسير 
ويعجلوا في الانطلاق ويعجلوا في الحركة حتى يدركوا صلاة العصر في بني 
قريظة، وكأن المقصود المبالغة في الإسراع، ولذلك اعتبروا أن أداءهم الصلاة قبل الوصول 
إلى بني قريظة لا ينافي أمر رسول الله صلَّ الله عليه وسلم بالصلاة في بني قريظة 
ما دامت الصلاة لن تؤخرهم عن الوصول. 

وكل واحد من الفريقين عمل باجتهاده، فريق أخّر الصلاة إلى حين الوصول 
إلى بني قريظة وعمل بظاهر النص، وفريق آخر صلى في الطريق لما حضر وقتها 
وعلم بروح النص ومقصوده، ولم ينقل أن أي واحد من الفريقين إتهم الآخر في دينه، أو 
اتهمه في عقله، أو وجه له كلمة قاسية، أو عبارة جارحة، أو استعمل معه أسلوب السب 
والشتائم مثلما يحدث مع كثير من المختلفين اليوم،وإنما تقبل كل فريق رأي الفريق الآخر 
وعذره في فهمه وأدرك أنه مسألة اجتهادية تحتمل هذا الإفهام المختلف.

ولما وصل الفريقان إلى بني قريظة وعرف رسول الله صلَّ الله عليه وسلم بالحادثة
أقرّ كلا الفهمين واعترف بكلا الاجتهادين ولم يقل لأي منهما أنت مصيب 
وللآخر أنت مخطئ، ولم يعنف أي منهما، لأن الحديث نفسه 
يحتمل هذا ويحتمل ذاك.

 🍃 


 فوائد الاختلاف في وجهات النظر ونتائجه الايجابية ...!

*.. يتيح لنا الاختلاف في وجهات النظر ..*

"

التوصل الى افكار جديدة ،والبحث عن حلول لها ومناهج متعددة ، وحل المشكلات

أيضاً يصقل قدرتنا على الابتكار وزيادة فرص التطوير، ويتيح لنا فهم كل رأي والتعرف على جميع الاحتمالات المزمنة

في الاختلاف رياضة للاذهان وتلاقح الافكار ، كما انه يفتح مجالات للتفكير للوصول الى سائر الافتراضات التي تستطيع العقول المختلفة الوصول اليها
"
والاختلاف في الرأي لايفُسد للود قضية ...
حياتنا الآن فيها الكثير من القضايا التي تحتمل تعدد وجهات النظر!

سياسية ، دينية ، اجتماعية ، فنية ، اقتصادية ، ثقافية .. 

وقد يكون أيضاً اختلاف في قضايا أسرية! 
كالخلافات التي تحدث داخل في الأسرة بين الزوجين أو بين الآباء والأبناء
والاختلافات على اختلاف صورها وأشكالها لا بد أن يراعى فيها أدب الاختلاف، 
ولا يقبل بأي حال من الأحوال أن تتحول إلى عداوة وخصومة، وإلى سباب وشتائم،
وإلى تنازع وبغضاء تنتشر نيرانه داخل المجتمع ..*

فليس غريباً أن أُخالفك وجهة نظري ..!
ولكن الغريب أن يتحول هذا الاختلاف إلى اتهام وخصومة وتشهير وسباب وشتائم 
كما يحصل في وقتنا الحالي كالخلافات بين المشاهير وغيرهم بمواقع التواصل الاجتماعي 
كلٌ منهم يريد اثبات نفسه ورأيه على حساب تشويه سمعة غيره ..!


يقول ..."فولتير" 
"إني أعارضك الرأي ولكني مستعد أن أضحي بنفسي من أجل حقك في أن تقول رأيك"🍃✨ 




شكراً لوقتكم 
ألقاكم بتدوينه قادمه :)

هناك 6 تعليقات:

  1. أرلاً خليني أشكرك على موضوعك الجميل ، وكتابتك عن النظرة الاجابية لإختلاف لان النظرة السائدة الحَين السلبية منه
    للاختلاف رائع ففي الإختلاف جمال وفِي الجَمال إختلاف ، ولله الحمد لو مافي اختلاف كانت الحياة مملة مجتمع ممل وكل شَيِء مطابق
    الاختلاف نعمة 💜💜💜

    ردحذف
  2. من وجهة نظري أشوف الشخص الي يتقبل وجهات النظر المخالفة له ويستفيد منها شخص مرة صبور وبطل!
    وفيه قصص جميلة رمزية توضح إن اختلاف وجهات النظر ما يعني بالضرورة إن وحدة من الوجهتين غلط. والقصة الي ذكرتيها قصة واقعية تثري هذا الموضوع بشكل جميل
    شكرا لك

    ردحذف
  3. فقط لأني أختلف مع شخص ما هذا لا يجعلنا أعداء أو مخطئين فلكل منا وجهة نظره، وأيضاً بشأن ما ذكرتي عن ثقافة تقبل الرأي الآخر في الأمور الاجتهادية أمر مهم، تدوينة رائعة استمري.

    ردحذف
  4. تقبل الرأي جداً مهم . للأسف كثير ما اتفقتي معاه على رأيه يخليك عدوته وبالنهاية كله نقاش بسيط .. يعطيك العافية أمجاد عالموضوع الجميل

    ردحذف
  5. تدوينة عميقة ، كنت اختلف معك في المقدمة لكن اتفقت معك في الخاتمة
    شكراً لك على تدوينة جميلة بهذا القدر ♥️

    ردحذف
  6. و أخيراً أمجاد نرلت تدوينة 😍 ، تدوينة جميلة 👏🏼 و دي أرسلها لناس كثير يفهمون إنو مو لازم الكل يكون نفس رأيك 😂

    ردحذف

تذكر قوله تعالى:
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏