سايكوباثيه .. ماذا تكون؟!



السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته 

أهلاً بكم مجدداً 
في السابق تكلمت عن النرجسية وعلاقتها بالثقة بالنفس وسأتحدث عن السايكوباثية وعلاقتها بالنرجسية 

كما تعلمون النرجسية هي حب النفس وعشقها لا شعورياً 
اضرارها كبيرة ومستمرة وعدم علاجها قد تصل إلى مرحلة سيئة من العقد النفسية ومن بينها السايكوباثية 


سايكوباثية؟! ماذا تكون ؟
هذا ما يدور بذهنكم الآن ،، حسناً ..! 
في الحقيقة صدمت بمعرفة هذه الشخصية أو بالاصح هذة العقدة النفسية ..! لم اعرف سببها !
لكن هناك ما يجذبني بمعرفة الشخصيات بعيداً عن تخصصي الدراسي وإطلاعي عليها بشكل مستمر
فجعلني هذا أُحب أن اتكلم عنها بشكل مختصر ومبسط في مدونتي ..!

لايهم ،، يجب أن تعرفوا ماهي السايكوباثية ؟!
ببساطة السايكوباث هو إنسان بلا ضمير , يحب التعذيب وغالباً يكون سادي وله فلسفته الخاصة في الحياة وهو معتل نفسياً ويعاني من مرض خطير ورغم إدراكه بأنه مُصاب بهذا المرض النفسي إلا أنه سعيد بكونه مريض
و يعتبر أخطر أنواع البشر , حيث أن 1% من البشر مصابين بهذا المرض ولكن مجرد شخص واحد في كل دولة كفيل بأن يكون الخطر بأكمله .. مثل رؤساء بعض الدول !



صفاتهم ..!


  • لا يشعر بالتعاطف مع الآخرين ودائماً يكون مثقف وذكي وهذه أهم صفاته, وليس بالضرورة يكون عدواني, فإن الكثير من السايكوباثس يحبون القطط والكلاب. 
  • لكل سايكو نوع من البشر يكرهه ويشعر بالحقد إتجاهه, مثلاً البعض يكرهون الإنسانين والبعض يكرهون الجهلة. لكل سايكو ذوقه الخاص إذا صح التعبير .. 
  • السايكو يكون محترم بالملأ وقد تشعر بالإنجذاب نحوه من أول لقاء وهذا جزء من خداعه, ومع العلم السايكو ليس بذاك الشر داخلياً . 
  • هو لايخطط لفعل شيء معين فقط يكون ما يكون ويفعل مايفعل ليس بالضرورة يكون له أهداف معينة في أوقات معينة. 
  • وببساطة كلمة "المسؤولية" ليست موجودة في قاموس السايكو, ويكون بالعادة له شيء شاذ جداً وواضح وألا وهو يفرح بالأخبار السيئة مثلاً لوفاة إنسان يفرح رغم أنه لم يملك له ضغينة, ومثلاً قد تعرض للسرقة, يجد الموضوع هذا جميل وذكي ويتقبله. 
  • والسايكو هو شخص نرجسي للغاية يحب نفسه ويتعقد بأنه محور الكون بأكمله ويعتقد أنه أفضل من البشر بأكملهم. 
  • السايكو بالعادة يكون Anti-Social , يكره مخالطة الناس ويكره البشر بجميع صفاتهم وعلاقاتهم ويعتقد أنه مختلف عنهم وأنه وصل لمرحلة فوق الإنسانية. 
  • وعدم شعوره بالندم والذنب بشكل مباشر يقوده إلى السلوك الإجرامي. لذلك هم خطر مباشر على المجتمع ودائماً يتم حجزهم في سجون خاصة بهم. 
  • وقادر على إكتساب ثقة الجميع ولا يقدر إلا على أن يكون محبوب أو مكروه بالكامل لايستطيع تقبل الوسط. 
  • السايكو غير عدواني (بشكل صارخ وفج).. يعني بالذات هو الشخص اللي ممكن يحطمك معنوياً بداية من أصغر الأشياء واللي الناس بتعتبرها عادية مثل (الكذب) عليك بشكل دائم، أو التلاعب بعقلك والحط من كرامتك، وصولا إلى سحق روحك وحياتك وتدمير إنسانيتك، وعالم النفس “روبرت هار” يطلق عليهم آكلي الأرواح، أو مفترسي الأرواح “Soul Eaters” 
  • وتصنف الدكتورة مارثا إن أعلى فصيلة من السيكوباتيين توحشاً: هما (منعدمي الضمير بالكامل)، سواء كانوا من القتلى الجنائيين و مفترسي الأرواح وإن الضمير هو الحد الفاصل، وهو ما يميزنا تمييزا دقيقا وعميقا في سلم التطور عن كافة الكائنات الأخرى وإن وجود الضمير في الإنسان أولا هو ما يجعله “إنسانا” وإنه أهم مثلا من الذكاء أو العرق أو الجنس. 
  • عالم النفس “كليكي” يصف السايكوباثي بـ "ذابون.. أذكياء.. محبوبون من الناس من بعيد، مثيرون للانتباه، ذوو ذهن.. علاقاتهم تبدو ناجحة جدا مع النساء” 

قالها في أشهر الكتب عن السيكوبات “قناع العقل” ” The mask of sanity ”والغريب أيضاً إن شهيتهم دائماً مفتوحة لعمل علاقات بالنساء بشكل يفوق الحد الطبيعي.

  • وجد “كليكي” أن هؤلاء الأشخاص يعانون من أمراض مستعصية وغير قابلة للعلاج تماما وإنهم سعداء هكذا, المشاعر عندهم من النوع الأكثر ضحالة. 
  • ولاحظ عالم النفس “كليكي” أن السيكوباثيين منتشرين في المجتمع على مستوى واسع جدا رغم قلتهم.. ما بين رجال الأعمال والأطباء وحتى ما بين أطباء النفس!! 
  • ويعتبر “كليكي” أن السايكوباثيين المجرمين هم “سايكوباثيين غير ناجحين”، لأن السايكوباثي عادة ما يؤدي عمله بنجاح! 
  • إن السيكوباثي وهو يمثل دور الإنسان الطبيعي في الحياة، يبقى واقع تحت ضغط عصبي ونفسي كبير جدا ويحتاج (احتياجا شديدا جدا) لأخذ إجازات منتظمه يعود فيها إلى نفسه وإلى إحتياجه النفسي الحقيقي "للقذارة" كلما أتيحت له الفرصة لذلك. 
  • السايكوباثي هم أخطر ناس في العالم وإن لاحظت بعض التصرفات السايكوباثية يُفضل أن تأخذه لأقرب عيادة نفسية. 
  • الدكتور الفرنسي Jean طلب من الحكومة بجمع المساجين السايكوباثيين لكي يصور ردة فعل عقلهم لصور التعذيب وهذه هي النتيجة, الأشخاص الطبيعيين شعروا بعدم الراحة عكس السايكوباثي.
على اليمين صوره لعقل السايكوباثي والايسر لعقل الشخص الطبيعي

بعض عادات السايكوباثيين:

-أسلوب في التعامل مع الآخرين يقوم على الغطرسة والخداع.
-النرجسيةالدائمة 
-هذا السلوك يتم بطريقة عفوية من قبل السايكوباثي. 
-عدم تحمل المسؤولية.
-الكذب المحترف
-القدرة على اكتساب ثقة الآخرين. 
-الهدوء التام والثقافة الغريبة والرغبة بالقتل
-تصرفه الغريب حيال المواقف وتقلب مزاجه
-عدم الشعور بالذنب إتجاه أي شيء , ويفتقد جانب الإنسانية.

أسباب ظهور هذه العقدة:
حتى اللحظة من غير المعروف سبب الشخصية السايكوباثية، لكن قد يكون للعوامل التالية دور فيها:
-الوراثة والجينات.
-التعرض لسوء المعاملة أثناء الطفولة. 
-الإنطواء التام.


أنواع الشخصية المعتلة نفسيًا
تنقسم إلى نوعان:

المعتل المتقلب العاجز
وهو كثير الشبه بالشخصية العاجزة ولكنه يزيد عليها الأنانية المفرطة، فهو لا يستقر على عمل، ويتخلل أعماله المشاجرات والمشاحنات، وقد تتعدد زوجاته دون أن يتحمل أي مسؤولية لرعايتهم، أو الإخلاص لأحد غير نفسه ولذته، وعلى الرغم من الحماس والعاطفة التي يظهرها إلا أنها سرعان ما تتبخر مع قضاء مراده.

المعتل العدواني المتقلب الانفعال
وهو أقل شيوعاً من النوع الأول وأكثر منه سوءاً، على سوءالأول، لأنه قد يدوس على كل شيء في سبيل تحقيق ما يريد، بما في ذلك القتل، ولا يهمه مصائب الآخرين أبداً ما دام بعيداً عنها، وله ذكاء خاص يتحايل به، وقد ينجح بعض هؤلاء في الوصول إلى بعض المناصب الكبيرة نظراً لانتهازيتهم وذكائهم الذي لا يعبأ بأي خلق ولا يتورع عن أي عمل يوصله لما يريد.

ويقول بعض الأطباء النفسيين إن الشخصية السايكوباثية مرض قابل للعلاج، ولكن علاجه صعب للغاية
كما أن أغلبية المصابين لا يطلبون المساعدة النفسية إلا بأمر من المحكمة أو من الأهل ..!

إذا كنت من المهتمين بالقتلة المتسلسلين فلا بد من أن اسم إيد جين مألوف لديك، كيف لا وهو من أشهر السفاحين في القرن العشرين وأحد أهم المؤثرين في سينما الرعب .. إدوارد ثيودور جين، المعروف أيضاً بـ”غول وجزار بلينفيلد“. ولد عام 1906 في ولاية ويسكونسن – الولايات المتحدة الأمريكية.

خلال طفولته تعرض جين لكثير من المضايقات ولم يكن يختلط كثيراً بالآخرين حتى عندما كان يحاول أن يصادق أحداً ما كانت أمه تمنعه كانت والدته لوثرية متعصبة واغتنمت عزلة مزرعتهم لإبعاده عن المجتمع، كانت تعظه على الدوام عن فساد العالم، والشر الذي يجلبه شرب الخمر، عدا عن ادعاءها أن جميع النساء عاهرات وأدوات للشيطان مع ذلك كان جين يحاول دائماً أن يرضيها بالرغم من إساءتها معاملته.

أصبح فيما بعد مهووساً بكتب التشريح، قصص الحروب، الكانيباليزم، عمليات تغيير الجنس، وكل ما يتعلق بالموتى أطباء وعلماء النفس الذين قابلوا جين أجمعوا على كونه شخصية سايكوباثية، ومنحرفاً جنسياً حيث كان يقوم بممارسات نيكروفيلية، كذلك شخصوه كمصاب بمرض الفصام.

في السادس عشر من نوفمبر عام 1957 ثم التبليغ عن فقدان ”بيرنيس ووردن“، وهي صاحبة متجر معدات في بلينفيلد، حسب إفادة ابنها كان جين في متجرها مساء يوم اختفائها تم تفتيش ممتلكات ”جين“ ليصدم المفتشون بمجزرة، حيث وجدوا جثتها معلقة في سقيفة وقد شُقّ بطنها كالحيوانات اعترف ”جين“ فيما بعد بقتلها بواسطة بندقية ليس هذا فقط بل واعترف بإطلاق النار على ”ماري هوغان“ ليرسلها هي الأخرى إلى حتفها ماري كانت مفقودة منذ عام 1954.

بعد تفتيش مزرعة جين تم الحصول على الكثير من الأدلة الجنائية المثيرة للاستغراب والغثيان في آنٍ واحد أعضاء بشرية كعدة أنوف وعظام، أقنعة مصنوعة من جلد بشري، جماجم بشرية، عشرة رؤوس جميعهم لإناث كذلك وجدوا جلدا بشريا يغطي الكراسي ومصباح طاولة، وحزام مصنوع من حلمات بشرية عدا عن أعضاء أخرى موجودة في ثلاجته
وفي مسرح الجريمة وجدت الشرطة أغلفة رصاصات وتمت مطابقتها مع سلاح الجريمة أيضاً قاموا بمعاينة عينات الدم والأنسجة لتحديد هويات أصحابها وسبب الوفاة لكل منهم. تبين فيما بعد أن جين استخدم بندقيته لإرداء بيرنيس وماري قتيلتين بإطلاق النار على رأسيهما.

تم إلقاء القبض على جين وحبسه، بالطبع قام بإنكار كل شيء في البدء لكنه اعترف لاحقاً بإطلاق النار على بيرنيس، وأعطى معلومات عن بقايا الأجساد التي تم إيجادها في منزله، حيث اتضح أنها كانت لخمسة عشر شخصاً قام بنشلهم من مقبرة. شككت الشرطة في ادعاء جين لكنها أجبرت لاحقا على تصديقه بعد أن تم نشل الجثث واكتشاف أنه فعلا قد تم العبث والتمثيل بها كما ادعى جينومحاكمة جين ابتدأت في السابع من نوفمبر عام 1968، واستمرت لأسبوع. أحد أهم نقاط الجدال في المحاكمة ما إذا كان جين بكامل قواه العقلية، قادراً على التمييز وقت قيامه بجريمته جادل محامي دفاع جين بكونه غير قادر على التحكم بانفعالاته أو إدراك عواقب أفعاله. ورأي الطب الشرعي الصادر من طبيبين نفسيين تواجدا خلال المحاكمة نص على أن جين عانى من مرض نفسي حاد لا يؤهله لأن يخضع لمحاكمة واخيراً وُجد جين مذنباً بجريمة قتل من الدرجة الأولى وتم إدخاله إلى مستشفى الولاية المركزي للأمراض العقلية.
“ أحب هذا المكان، الجميع يعاملونني بلطف، مع أن بعضهم مجانين قليلاً “  —إيد جين
يتحدث عن المصح العقلي الذي تواجد فيه.
توفي جين بعمر ال 77 بسبب سرطان الرئة. ألهمت قصة جين الكاتب ”روبرت بلوك“ لكتابة قصة عن ”نورمان بيتس“ وهو شخصية مبنية على ”إيد جين“ والتي أصبحت لاحقا موضوع فيلم الإثارة الكلاسيكي ورائعة ألفريد هيتشكوك Psycho سنة 1960.


والآن إن كنت تعتقد أنك سايكوباثي سأضع إختبار بسيط وإن حصلت على نقاط معينة فإنت بلاشك سايكوباثي..!

بعد ما إنتهينا من الإختبار, و جمعت نتيجتك فلننظر للتحليلات ..!



100 إلى 160 نقطة 
أنت ضحية! ناعم للغاية. لايجب أن تثق بأي أحد وتجعلهم يستغلونك ويجب أن تصبح أقوى!
170 إلى 250 نقطة 
معتدل ومثالي, أقضي وقتك مع اصدقائك وعائلتك, تلك هي الحياة التي تستحقها.
260 إلى 330 نقطة
سايكوباثي صغير! أنت سايكوباثي مُصغر,قد تكون مجنون قليلاً ولكن بعض الأحيان لاضرر من القليل من الجنون
340 إلى 400 نقطة
سايكوباثي! انت مريض نفسياً بلاجدل,يجب أن تعالج نفسك تدريجياً بالذهاب لطبيب نفسي قبل أن تفعل شيءغبي!

ماهي نتائجكم .. !! 

الثقة بالنفس الإفراط بها يؤدي للنرجسية .. والنرجسية الإفراط بها يؤدي إلى السايكوباثية ..!
كونوا في المنتصف لا إفراط ولاتفريط ..
والتواضع صفه حميده ومن تواضع لله رفعه 
مع تعمقي بالاطلاع على العديد من الشخصيات حقيقة أكثرها رعباً لي هي السايكوباثية لم أعتقد يوماً بأن هذه الشخصية موجودة على الإطلاق حتى بالأحلام ..!
وأيضاً هناك الكثير والكثير من الأفلام والدراما و حتى الأنمي لوجود هذه الشخصيات 
وشخصية السايكوباثي جذابه جداً جداً ولكنها الأكثر رُعباً وصفاتهم قريبة جداً للنرجسية حتى أنهامتشابهه تقريباً
حتى أن هناك منهم من يستمتعون بالقتل وتعذيب غيرهم لذلك تُعد الأكثر رُعباً 
 ،، حقيقة اتمنى أن تنقرض من الوجود  
اعتذر عن الاطاله واتمنى لكم يوماً سعيداً
شكراً لوقتكم :)  

هناك 3 تعليقات:

  1. موضوع جميل الحمدلله طلعت طبيعيه ١٧٠🙌🏼

    ردحذف
  2. موضوع مثير جدًا، وطريقة سرده والمعلومات عظيمة، شكرًا لك.

    ردحذف

تذكر قوله تعالى:
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏

يتم التشغيل بواسطة Blogger.