السبت، مايو 02، 2015

الدعــآء ... فضلهُ , آدآبهٌ , أوقآت استجآبتهٌ




السلام عليكم ورحمة الله وبركآته

كيفكم 
إن شاء الله تكونوا بأتم الصحه والعافيه 
من زمان مانزلت تدوينات 
وهالمره جبتلكم محاضره قديمه حديثه ما يهم
المهم المضمون يمكن كثير منكم سمع بهذه المحاضره 
وهي للشيخ الدكتور: محمد العريفي 

وهي بعنوان 
الدعــــــــآء

وتكلم عن
 "فضآئل وآدآب وأفضل أوقآت استجآبة الدعآء"

وهذا مهم لدينآ جميعآ 
فالدعآء لا يخلو من حيآة المؤمن في كل أمور حيآته
ففي هذه المحآضره أستفدت منهآ الكثير 
في أمور الدعآء وتوضيحه
لكن سأقدم لكم هذه المحاضره المليئه بالأجوآء الروحآنيه
فأتمنى أن تستمتعوآ وتستفيدوآ منهآ الكثير 







المحاضرة



استنتاجي من المحاضرة
هذه المحاضره تتكلم فقط عن الدعــآء 
وكل مآ يتعلق بهآ من فضآئله وآدآبه وأوقآت استجآبته 

علمت أن الدعآء هو وسيلة أتصآل بين العبد وربه فكل ما ينقص منه شيئآ يتوجه العبد بالدعآء 
لله وحده لآ شريك له , أيضآ اعجبني تشبيه العبد والله بالأبن والأم 
فالدعآء ليس ان تدعوا الله ليلبي حاجه مره او اثنتين وعندمآ تتآخر استجآبة الدعآء
نيأس ونقول "بأن الله لم يتقبل الدعآء فلمآ نتعب وندعوآ وهو لآ يستجيب لنآ"
فهذآ خطأٌ كبير وعظيم "الإلحآح بالدعآء" هذآ هو الحل 
وعندمآ شبه العبد بالطفل والأم بالله فهو يخبرنآ بأن تلح بطرق البآب 
فمهمآ أبت الام عن فتح البآب بكثرة طرقك للبآب سوف ترحم ضعفك وتعلم بأن لا أحد سيستجيب لك غيرهآ
فالله عز وجل كذلك مهمآ الححت بالدعآء مرارآ وتكرارآ له فإنه عز وجل سوف يستجيب لك 
كمآ أنه شديد العقآب ,,, فهو غفور رحيم 


أيضآ آدأبه 
أن تكون على طهآره فهذا هو الأفضل 
يستحسن أن يكون بأوقآت الصلآه 
أن ترفع يدآك وتلصقهمآ يعني لآ يكون فرآغ بين يديك وتكون مرفوعه للأعلى 
لآ يكون الدعآء أذى لغيرك من العباد فهذآ لا يجوز 
الأهم .. لا تترك الدعآء عندمآ تحل مشاكلك 
فيستحسن أن تدعوا الله بالحمد والثنآء عليه وشكره على نعمه ورد كل مصيبه وإبتلاء
فاللذي اعجبني أكثر بكلآمه قوله "الوقآيه خيرٌ من العلآج"

أوقــآت استجآبتــه..
يوم الجمعه هنآك سآعة إستجآبه ,, قيل قبل أذآن المغرب بسآعه
بين الأذآن والإقآمه 
عند سمآع صوت الديك قيل بأنه يرى الملآئكه وهنآ تدعوآ الله
دبر كل صلآه ... قيل بأنه بعد الصلآه مبآشره و قيل أيضآ بأنه بعد التشهد الأخير وقبل السلآم
و أيضآ في السجود ,,
الثلث الأخير من الليل .. قيل بأن الله جل في علآه ينزل في الثلث الأخير من الليل 
فيقول "هل من دآعٍ أستجيب له ,, هل من مذنب أغفر له ...."


لا تحزن .. فربنا جلَ في علآه لم يؤجل إجابته عبثًا و لا هملاً , بل فعل ذلك لحكمة يعلمها
و لا نعلمها ,فانتظر هذه الحكمة إلى أن تنكشف لك بجمالها , 
و مفاجأتها السارة التي طالما عودنا الله عليها , وقد فعل ذلك سبحانه مع من هو خير
مني منك 
( يعقوب عليه السلام ) , يعقوب جلس يدعو ربه 
أربعين سنة , لكي يرد الله عليه ابنه و حبيبه يوسف عليه السلام ,
حتى أنه فقد عينه من شدة البكاء , و بعد كل هذه السنوات استجاب الله تعالى دعاءه 
أما نحن فليس لدينا دعوة معينة ننتظرها من أربعين سنة 
إلى الآن لم تتحقق و في نفس الوقت نحن ليس أفضل من يعقوب عليه السلام ..
فلماذا اليأس ...!

كيف تتعامل مع الله إذا لم يستجب لكْ ؟؟!
تجد أن الإنسان أحيانًا ييأس من إجابة الدعاء مع أن الفرج قريب !
و هذا الشيء يُضحك الله تعالى , فقد ذكر النبي صلى الله عليه و سلم : 
إن الله يضحك من قنوط عباده , مع قرب تغير البلاء , فقال أحد الصحابة 
: أو يضحك الرب عز و جل – يسأل النبي عليه الصلاة و السلام - ؟ , 
فقال عليه الصلاة و السلام : نعم , فقال الرجل : لن نعدم خيرًا من رب يضحك .. "صححه الألباني"

لا تحزن و لا تيأس و لا تستعجل , لأن ذلك يمنع من إجابة الدعاء ..
عندها ستفقد الطلب الذي طلبته 

يقول النبي صلى الله عليه و سلم : ( يُستجاب لأحدكم مالم يعجل .. يقول : 
دعوت فلم يستجب ليمتفق عليه ,,
فأحيانًا يكون الفرج في قمة القرب من العبد , و يكون العبد الآن فقط وصل 
إلى اليأس.. فلما يأس
و استعجل توقف نزول الفرج , مع أنه كان سينزل , قريب من العبد 
غفر الله لك , لماذا يئست و توقفت عن الدعاء ؟

لا تتوقف .. استمر بالدعاء , فربنا عز و جل سيعطيك شيء آخر غير 
إجابة الدعاء 
كثير من الناس يظن أن أقصى شيء يحصله من الدعاء هو الإجابة فقط ,
لا .. هناك شيء آخر فأنت تطلب من خالق و ليس من مخلوق 
فالواحد منا إذا طلب شيء من شخص آخر فإنه يريد منه أن يعطيه الشيء 
الذي طلبه فقط .. 
هذا بين الخلق , أما مع الخالق فالأمر مختلف , إذا دعونا الخالق سبحانه 
فإنه يعطينا ما نريد , و فوق هذا يثيبنا و يؤجرنا حسنات ؛ لأنا دعوناه ,
و طلبنا منه .. 
سواء أجيبت الدعوة أم لا أتدري لماذا ؟
لأن الله سبحانه يحب منك أن تسأله , يحب منك أن تطلب منه , و كلما طلبت 
أكثر و ألححت عليه
أكثر ,فإن الله يحب ذلك منك أكثر 
فأنت إما أن تأخذ الشيء الذي طلبته , و إما تأخذ حسنات مقابل دعاءك يوم القيامة ,
في الواقع 
هذا الأفضل لنا ؛ لأن الحسنات ستفرحنا أكثر يومالقيامة 

يوجد احتمال ثالث قد لا يستجيب الله لك , و قد لا يعطيك مقابل هذا الدعاء 
حسنات ,لكن قد يصرف عنك أشياء مزعجة كانت ستقع بك و تؤذيك , 
و لأنك دعوت الله 
فإنه سيصرف عنك من الشرور بقدر ما دعوت , حتى و إن كنت تطلب 
شيئًا آخر لا علاقة له بالموضوع ..

قال النبي صلى الله عليه و سلم : ( ما من رجل يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم، 
ولا قطيعة رحم، إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث خصال: إما أن يعجل له دعوته، 
أو يدخر له من الخير مثلها ،أو يصرف عنه من الشر مثلها
قال الصحابة : إذن نكثر , قال : الله أكثر .. رواه الترمذي وحسنه أحمد

سبحان الله .. لو لم يعطنا الله إحدى هذه الخصال الثلاثة لاستمرينا بالدعاء ؛
لأنه يوجد في الدعاء شعور عجيب , إحساس مريح لن تجده في أي شيء آخر ..
لو لم يكن في الدعاء إلا هذا الإحساس لكفى فالواحد منا إذا دعا ربه و أخرج كل 
ما في قلبه , يشعر بانشراح الصدر حتى قبل أن تستجاب الدعوة ..
و لما علم الله أن عباده يشعرون بكل هذه اللذة و الراحة , 
في أثناء دعائهم ,فإنه سبحانه ربما يؤخر استجابة الدعاء عنك ؛ 
لكي لا تنقطع عنك لذة الدعاء ؛
لأنها في الحقيقة , أحلى من لذة الاستجابة ..

فلا توجد مقارنة بين طعم الدعاء و طعم الإجابة !


لماذا الدعاء أحلى من الإجابة ؟ 
لأنه يوجد في الدعاء شيئان :
- شيء يحبه الله 
- شيء نحبه نحن
فالله يحب أن ندعوه , و نحن نحب أن يستجيب لنا .. 
و لا شك في أن ما يحبه هو أجمل بكثير 
مما نحبه نحن.. و في كل خيرو هل تعلم أنه سبحانه أحيانًا قد يحرم العبد من شيء معين في حياته من أجل 
أن يعطيه لذة أكبر منه , 
و هي لذة الدعاء , التي هي أحلى من 
لذة الشيء نفسه الذي فقده لحكمه يعلمها الله سبحانه و تعالى ,
فهو يعلم أن العبد لو يفقد هذا الشيء ربما لم يدعو الله تعالى 
أرأيت كيف هذه المعاني الرائعة التي جعلها الله تعالى في تأخير إجابة الدعاء

و مع كل هذه المعاني يظن كثير من الناس أن الله تعالى إذا أجاب دعاء العبد ,
فإن هذا يعتبر كرامة مطلقة هذا ليس بصحيح , فالله سبحانه و تعالى يعطي العبد 
ما يريد لهوانه عليه , قد يحقق طلباته و فيها هلاكه و العبد المسكين قد يظن أن هذه كرامة 
أحيانًا تكون كرامة و أحيانًا تكون إهانة أحيانًا تكون الإجابة عطاء 
و أحيانًا تكون بلاء 
كيف أعرف أن إجابة الله لدعائي كانت كرامة أم إهانة .. 


كيف أعرف إن كانت من باب العطاء أو البلاء ؟
توجد علامة هي التي تبين لك ذلك , فإذا كان هذا الشيء الذي طلبته قد زادك 
قربًا من الله تعالى , زاد في إيمانك , فإن إجابة الله لدعائك كانت عطاء و كرامة 
أما إن كان هذا الشيء الذي طلبته قد أبعدك عن الله و كان سببا في نقص الإيمان 
, فإن إجابة الدعاء هنا كانت بلاء و إهانة 
مثال : شخص يطلب من الله وظيفة معينة , و أعطاه إياها .. 
فإذا كان بعد الوظيفة يتصدق بمرتبه و يشكر ربه , و يتقن في عمله , 
و يساعد المراجعين .. إذن استجابة الله لدعائه كانت 
كرامة و عطاء أما إذا كان بعد حصوله على الوظيفة ينام عن صلاة الفجر , 
و إذا عاد من العمل نام عن صلاة العصر , و لا يلتزم بعمله , و لا يؤدي زكاة ماله 
, فهذا دليل على أن إجابة دعائه كانت بلاء و إهانة , ليست كرامة 


ختامًا ..
تأكد أن الله تعالى متى ما أتيت إليه أتى إليك , بل يتقرب إليك أكثر مما 
تتقرب أنت إليه , وسيعطيك الذي طلبته منه , و يزيدك فوقها من فضله ما يشاء 
فقط أقبل على الله و سترى عجبا .. كلمه , اطلب منه , 
فهو سيعطيك أكثر مما تتصور , استمر بالدعاء حتى و إن انتهت حاجتك
اللهم احفظنا بحفظك , و تقبل منا دعاءنا , و اجعلنا عندك من المرضيين , المقبولين , 
مجابي الدعوة , برحمتك و أنت أرحم الراحمين
أشكرلكم متآبعتكم 
وأتمنى أن يكون موضوعي هذآ قد أفآد الكثير 
وتعم الفائده للجميع 


"سبحآنك اللهم بحمدك ,, أشهد ألآ إله إلآ أنت ,, أستغفرك وأتوب إليك"

هناك 5 تعليقات:

  1. جزاك الله خيير
    اختصرتي المحاضضره في نقاط جدا مهمه
    تسسهل قرائتها ..

    شكرا لكك

    ردحذف
  2. وياك يارب
    احب اشوف محاضرات وبرامج وإذا انتهيت منها
    دونت النقاط المهمه فيها
    بيكون امتع اكثر من الاستماع للمحاضره :)

    العفو يَ جميلةة ؛)

    ردحذف
  3. اللهم آمين

    جزاك الله ألف خير على هالتدوينة اللي تشرح القلب

    ردحذف
  4. تدوينة روحانية ، فعلاً الدعاء شيء لذيذ ،، شكراً مجود ❤

    ردحذف

تذكر قوله تعالى:
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏