السلآم عليكم ورحمة الله 
اليوم بتكلم لكم عن ثقافة إحدى الشعوب 
" اليابان "




تشرب الفكر الياباني عبر التاريخ بالعديد من أفكار الدول الأخرى بما فيها التقنيات والعادات وأنواع الثقافات وقد انصهرت مختلف هذه العناصر الوافدة لتشكل الثقافة اليابانية الفريدة ولذلك تجد نمط الحياة اليابانية اليوم مزيجاً خصباً من الثقافات الآسيوية التقليدية والثقافات الغربية الحديثة 



تقع هذه البحيرات

عند قاعدة جبل فوجي في محافظة ياماناشي في اليابان وتقع على ارتفاع 100 متر
فوق سطح البحر تشكلت هذه البحيرات الخمسه من الإنفجارات التي أحدثها جبل فوجي وقد شكلت هذه البحيرات
الخمس قوس حول النصف الشمالي من جبل ساي تعتبر هذه البحيرات من أهم المقاصد السياحيه في اليابان
وأجمل معالمها حيث يزورها 9 ملايين سائح سنوياً



"البحيرآت الخمسه"


تعد البحيرات وكافة تجمعات المياه الراكدة، بيئة طبيعية متميزة عن مياه الأنهار من عدة نواحي أولها قلة الرسوبيات 
والنباتات، ومياه البحيرات سهلة الإثارة، ومنها تنشأ على سطحها أمواج تبلغ بضعة أمتار، لكن مياهها لا تنتقل على غرار 
مياه الأنهار

ومن ضمن البحيرات المشهورة في العالم، بحيرات فوجي الخمسة الموجودة في اليابان

تقع هذه البحيرات عند قاعدة جبل فوجي في محافظة ياماناشي، على ارتفاع 100 متر فوق سطح البحر، وقد تشكلت هذه
 البحيرات الخمسة من الانفجارات التي أحدثها جبل فوجي، ومن بناء السدود أيضاً، وقد شكلت هذه البحيرات الخمس قوس
 حول النصف الشمالي من جبل ساي

وتعتبر هذه البحيرات من أهم المقاصد السياحية في اليابان وأجمل معالمها، حيث يزورها نحو 9 ملايين سائح سنوياً، وتم 
إدراج البحيرات في عام 2013 م، في قائمة التراث العالمي لليونسكو

أولى هذه البحيرات هي بحيرة كاواجوتشي بالقرب من جبل فوجي، وهي الأكثر شهرةً بين البحيرات الخمسة، وكثير ما يتم
 استخدام هذه البحيرة في الملصقات والإعلانات التجارية لمنطقة البحيرات الخمسة، ويقام حولها الكثير من الفعاليات 
الثقافية التي تبعث في النفوس البهجة والسرور

أما ثاني هذه البحيرات فهي بحيرة ساي، وثالثها بحيرة شوجي والتي تعد من أصغر البحيرات الخمسة، أما رابعها بحيرة 
ياماناكا، وهي أعلى ثالث بحيرة في اليابان، أما البحيرة الخامسة فهي بحيرة موتسو، وتعتبر واحدة من أعمق تاسع بحيرة 
في اليابان، وتتصل مع بحيرة ساي وبحيرة شوجي بواسطة ممرات مائية تحت الأرض

هذا وتعد المنطقة المحيطة بالبحيرات الخمسة منتجعات شهيرة، وتحتوي على العديد من الفنادق التي تمتلك إطلالات رائعة،
 ويمكن للسياح الاستمتاع بركوب الزوارق والتجول في منطقة البحيرات، أو ممارسة رياضة الصيد لغنى كل منها بالثروة 
السمكية، أو ممارسة رياضة ركوب الأمواج، وتعتبر ضفافها مناسبه للتخييم وإقامة حفلات الشواء، لمحبي البقاء في الهواء
 الطلق